اعرف ماذا فعل شاب مصاب بالسمنة ليفقد 104 كجم من وزنه خلال 18 شهرا؟

Spread the love

 

سلطت "الديلى ميل" البريطانية الضوء على إحدى قصص النجاح التى ستلهم الملايين من مرضى السمنة حول العالم، حيث نجح شاب أسترالى، 29 عاماً، يدعى آرون مونكتون فى هزيمة المستحيل والتخلص من كابوس السمنة، وفقد 104 كيلو جرامات، حيث انخفض وزنه من 200 كجم حتى وصل حالياً إلى 96 كجم، وذلك خلال 18 شهراً فقط. وكشف التقرير أن الدافع الأول وراء تحقيق هذا النجاح هو خوفه على ابنته الصغيرة "هانا"، والتى تبلغ من العمر 3 سنوات، وقلقله أن يموت فى أى لحظة ويتركها دون أب خلال هذه الفترة الحرجة من حياتها، وخاصة أنه يملك تاريخاً وراثياً لأمراض القلب، وهو ما يرفع فرص تعرضه لمشاكل صحية خطيرة قد تودى بحياته. جرس الإنذار فى شهر أبريل من العام الماضى، تعرض آرون لوعكة صحية مفاجئة كانت بمثابة جرس الإنذار، حيث شعر بآلام شديدة فى صدره، ذهب على إثرها للمستشفى، وأكد له الأطباء أنها ناجمة عن مضاعفات السمنة، وأن صحته فى خطر شديد، وهو ما جعله يقرر عن اقتناع تام أن يبدأ فوراً حربه على السمنة. مشوار التخلص من السمنة. فى بداية الأمر جرب "آرون" استخدام أحد أدوية السمنة ولكنها لم تُحقق النتيجة المرجوة، وفقد عددا قليلا من الكيلوجرامات، وقرر حينها أن يتبع أسلوب حياة صحى شامل ويتخلص من كل العادات الضارة التى اعتاد عليها، وعلى رأسها إدمان الخمور، حيث كان يتناول يومياً عشرات المشروبات الكحولية، وقلل تماماً من تناول المكرونة والبطاطس واللحوم الغنية بالدهون والمشروبات السكرية وجميع العادات الغذائية الضارة، حتى تخلص من وزنه المفرط. المثير أن زوجته تخلصت أيضاً من 45 كجم من وزنها خلال الفترة ذاتها، والتى كانت تقوم خلالها بتشجيعه دائماً حتى نجح فى تحقيق هذه المعجزة، والتى جعلته يشعر بمتعة الحياة للمرة الأولى منذ مرحلة المراهقة، وكما أصبح الآن يتمتع بصحة رائعة وبلياقة بدنية عالية. المسيرة لم تنتهِ بعد وفطن آرون إلى أن مسيرة التخلص من السمنة لم تنته، وأنه ما زال يحتاج إلى بذل المزيد من الجهود كى يحافظ على هذا النجاح، ولذا فهو يواظب حالياً على الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية 3 مرات فى الأسبوع، ويمارس رياضة المشى أو ركوب الدراجات يوماً بعد يوم، وأكد فى الوقت نفسه أنه لا يحرم نفسه من أى أطعمة وما زال يستمتع بتناول بعض الوجبات السريعة، ولكن بكميات معقولة. وأضاف الشاب الأسترالى أنه يأمل أن تصبح قصة نجاحه مصدرا لإلهام طفلته الصغيرة "هانا" والملايين من مرضى السمنة، وأن يكونوا على يقين أنهم قادرون على تحقيق أى شىء مهما كان فى بادئ الأمر أنه مستحيل، شريطة أن يبذلوا الجهد اللازم لذلك.


هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.