السيسي يحذر من خطر نقل المسلحين من سوريا إلى ليبيا على دول الجوار

حذر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، من التداعيات الخطيرة لنقل “الإرهابيين” من سوريا إلى ليبيا على دول جوارها.

وقال السيسي، في كلمة ألقاها اليوم السبت خلال جلسة لمجلس السلم والأمن الإفريقي في أديس أبابا: “إن الترابط بين الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل يحتم علينا العمل على التوصل إلى مقاربة شاملة من خلال جهد مشترك لدعم الجهود الوطنية لدول الساحل الخمس لمعالجة التحديات المركبة التي تواجهها تلك المنطقة الحيوية من قارتنا. فعلي الرغم من الجهود المقدرة التي تبذلها دول المنطقة، إلا أنها لا تزال تواجه تحديات كبيرة علي رأسها محاولات توغل الجماعات الإرهابية المتطرفة، وتنامي أنشطة الجريمة المنظمة وتهريب السلاح والبشر”.

وتابع السيسي: “إننا على قناعة بأن المقاربة الشاملة لمعالجة تلك التحديات يجب أن تتعامل مع مختلف الجوانب الأمنية والتنموية والاقتصادية والاجتماعية، كما يجب أن ترتكز بالأساس على تقديم الدعم والمساندة لجهود دول الساحل بتدعيم مؤسساتها الوطنية وتمكينها من بسط سيادتها وسيطرتها التامة علي كامل أراضيها”.

وأضاف السيسي: “لقد جلبت التدخلات الخارجية المعروفة في الشأن الليبي تهديدات لا يتوقف أثرها عند حدود الدولة الليبية، فالاستمرار في إرسال المقاتلين الأجانب والعناصر الإرهابية من سوريا إلى ليبيا بالآلاف لن يقتصر تهديده على الأراضي الليبية وفي الوقت الحاضر فقط، بل سيمتد أثر ذلك خارج حدود ليبيا ليطال أمن دول جوارها، وبشكل خاص ذات الحدود المشتركة المترامية الأطراف مع ليبيا، وذلك في القريب العاجل ما لم يتم التصدي لتلك المسألة بكل الوسائل المشروعة انطلاقا من موقف إفريقي قوي يتم تبنيه من خلال مجلس السلم والأمن الإفريقي”.

وسبق أن وجهت جهات معنية عدة اتهاما إلى تركيا بنقل آلاف المسلحين الموالين لها من سوريا للقتال في ليبيا في صفوف قوات حكومة الوفاق الوطني المتحالفة مع أنقرة والتي تخوض مواجهة شرسة مع “الجيش الوطني الليبي” في معركة العاصمة طرابلس.

المصدر: وسائل إعلام مصرية