هل يصلح العطار ماافسد الدهر ؟

Spread the love

 

انها الامثال الشعبية ، صاغها الاديب اللبناني سلام الراسي بأسلوبه الممتع .
 
يقول الراوي يا سادة يا كرام 
كان يا ما كان بقديم الزمان فى احدى المدن كانت تعيش امراه كانت تتمتع بمسحة جمال ومع تقدمها فى العمر فقدت الكثير من جمالها. وكان يسكن فى جوار منزلها عطار عرض عليها بعض الاعشاب التى تعيد لها بعضا مما فقدت واستغلها ماديا بدون فائده تذكر… فقال الشاعر يصف هذه الحاله: 
وعجوز تمنت ان تكون صبية
وقد يبس الجنبان واحدودب الظهر
تروح الى العطار تبغى شبابها
وهل يصلح العطار ما افسد الدهر

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.