7 علامات رئيسية “للقاتل الصامت” ينبغي الحذر منها!

يحذر خبراء من أن ملايين الأشخاص حول العالم قد يكونون عرضة للموت المبكر بسبب مرض السكري النوع 2 غير المشخص.

وكشف مركز Diabetes UK البريطاني، أن أولئك الذين يعانون من الحالة هذه، هم أكثر عرضة بنسبة 50% للوفاة قبل الأوان، مقارنة بالذين لا يعانون من مرض السكري.

ويأتي ذلك عندما أجرت المؤسسة الخيرية دراسة كشفت أن هناك ما يقرب من مليون شخص، يعيشون في حالة مرضية تهدد حياتهم، ولا يعرفون أنهم مصابون بها لعدم تشخيص المرض.

وعلى وجه الخصوص، تعد أمراض القلب من المضاعفات الشائعة لمرض السكري، التي يمكن أن تؤدي إلى الموت المبكر.

وبهذا الصدد، نشر موقع “ذي صن” 7 علامات رئيسية لاحتمال الإصابة بالسكري النوع 2، للكشف المبكر واتخاذ الإجراءات اللازمة.

1- التبول أكثر من المعتاد

إن الحاجة إلى الذهاب إلى المرحاض أكثر من المعتاد، هي علامة شائعة على الحالة المرضية، لأنه بعد فترة طويلة يصبح البنكرياس، الذي ينتج الأنسولين، متعبا لدرجة أنه لم يعد بإمكانه إنتاج كمية كافية من الأنسولين.

ومع وجود مستويات عالية من السكر في الدم، يحاول الإنسان إفرازها من الجسم عبر التبول.

2- الشعور بالعطش طوال الوقت

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم، إلى الجفاف. وقد يمنع مرض السكري الجسم من امتصاص الماء، ما يخلق حلقة مفرغة إذا لم تُعالج الحالة بشكل صحيح.

3- الشعور بالركود والتعب

يصف العديد من المصابين بداء السكري حالتهم بأنهم يشعرون بالتعب أو السكون في بعض الأحيان، وقد يكون ذلك بسبب وجود مستويات عالية جدا أو منخفضة جدا من سكر الدم.

وفي كلتا الحالتين، فإن التعب هو نتيجة لخلل في التوازن بين مستوى السكر في الدم لدى الفرد، وكمية أو فعالية الدورة الدموية للأنسولين.

وإذا شعرت بالتعب أثناء النهار، على الرغم من أنك نمت جيدا، فقد يكون ذلك نتيجة لمستويات السكر المرتفعة أو المنخفضة.

4- فقدان الوزن دون مبرر

يمكن أن يكون انخفاض وزن الجسم الذي يحدث عن غير قصد، علامة تحذير للإصابة بمرض السكري.

ولدى مرضى السكري، يمنع الأنسولين غير الكافي الجسم من نقل الجلوكوز من الدم إلى خلايا الجسم، لاستخدامه كطاقة.

وعندما يحدث هذا، يبدأ الجسم في حرق الدهون للحصول على الطاقة، ما يؤدي إلى انخفاض في الوزن الكلي للجسم.

وغالبا ما يُلاحظ وجود فقدان غير متوقع للوزن لدى الأشخاص قبل تشخيص داء السكري النوع 1، ولكنه قد يؤثر أيضا على المصابين بداء السكري النوع 2.

5- الحكة التناسلية

يمكن أن يسبب مرض السكري النوع 2 حكة شديدة وغير مريحة حول العضو الذكري أو المهبل لدى النساء، كما يقلل من قدرة الجسم على مكافحة العدوى.

ويمكن أن يؤدي مرض السكري أيضا إلى ارتفاع نسبة الجلوكوز في البول- وهو مكان مناسب للغاية لتزدهر البكتيريا.

6- شفاء الجروح بعد فترة طويلة

غالبا ما تشير الجروح أو القروح التي تستغرق أكثر من بضعة أسابيع للشفاء، إلى مرض السكري.

ويمكن لمستويات عالية من السكر في الدم الناجمة عن مرض السكري، مع مرور الوقت، أن تؤثر على الأعصاب (الاعتلال العصبي) وتؤدي إلى ضعف الدورة الدموية، ما يجعل من الصعب على الدم – اللازم لترميم الجلد – الوصول إلى مناطق الجسم المتضررة من القروح أو الجروح.

7- عدم وضوح الرؤية

قال خبراء الصحة إن مرض السكري يعد السبب الرئيس لفقدان الرؤية، بين البالغين من عمر 20 إلى 74 عاما.

وإذا تُرك المرض دون علاج، فبإمكانه تغيير الدم في الأوعية الدموية في شبكية العين، ما قد يؤدي إلى تسربها وتسبب حالة تعرف باسم اعتلال الشبكية السكري، وهو السبب الأكثر شيوعا لفقدان البصر بين المصابين.

المصدر: ذي صن